إندونيسيا تدرس تخفيف قيود مكافحة كورونا ومنظمة الصحة العالمية تحث على تشديدها

News




وكالات


نشر في:
الخميس 22 يوليه 2021 – 4:07 م
| آخر تحديث:
الخميس 22 يوليه 2021 – 4:07 م

حثت منظمة الصحة العالمية إندونيسيا اليوم الخميس على تطبيق إجراءات أشد وأوسع نطاقا للتصدي لزيادة الإصابات والوفيات بفيروس كورونا، وذلك بعد أيام من تحدث رئيس البلاد عن تخفيف القيود.

وأصبحت إندونيسيا إحدى بؤر الجائحة العالمية في الأسابيع القليلة الماضية، مع ارتفاع الإصابات بالمرض إلى خمسة أمثالها على مدى الأسابيع الخمسة الماضية، وهذا الأسبوع تجاوز عدد الوفيات اليومية 1300 حالة، وهو ضمن الأعلى على مستوى العالم، بحسب وكالة “رويترز” للأنباء.

وفي أحدث تقرير لها حول الوضع قالت منظمة الصحة العالمية إن تطبيق قيود صارمة فيما يتعلق بالصحة العامة وتشديد القيود الاجتماعية أمر بالغ الأهمية، ودعت إلى “تحرك عاجل” لمكافحة الزيادة الحادة في الإصابات في 13 إقليما من أقاليم إندونيسيا الأربعة والثلاثين.

وأضاف التقرير: “تواجه إندونيسيا في الوقت الراهن مستوى مرتفعا جدا من انتشار العدوى، وهذا مؤشر على مدى أهمية تطبيق إجراءات صحية واجتماعية صارمة، لا سيما الحد من الانتقالات في أنحاء البلاد”.

وتطبق إندونيسيا إغلاقا جزئيا وقيودا اجتماعية تشمل العمل من المنزل وإغلاق المراكز التجارية في جزيرتي جاوة وبالي وبعض الجيوب الصغيرة في أنحاء أخرى من البلاد. لكن هناك قطاعات كبيرة من الاقتصاد تعتبر حيوية أو أساسية مستثناة من معظم إجراءات الإغلاق.

وأشار الرئيس الإندونيسي، جوكو ويدودو، يوم الثلاثاء، إلى تخفيف القيود بدءا من الأسبوع المقبل، مشيرا إلى بيانات رسمية أظهرت تراجع الإصابات في الأيام القليلة الماضية، الأمر الذي يقول خبراء الأوبئة إنه يرجع إلى انخفاض معدلات الفحص المحدودة بالأساس.

Related Posts