الخميس : 23 - نوفمبر - 2017 م

رئيس مجلس الإدارة
حسنى محمود

رئيس التحرير
وليد عادل

رئيس قسم الفلك في المعهد القومي للبحوث الفلكية يرد على تصريحات وزير الآثار بأن تعامد الشمس على المعابد «صدفة»

أنكر الدكتور «أشرف تادرس»، رئيس قسم الفلك بالمعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، تصريحات الدكتور «ممدوح الدماطي»، وزير الآثار، بأن تعامد الشمس على معابد الفراعنة «صدفة».


وقال «تادرس»: « إن تعامد أشعة الشمس على المعابد الفرعونية القديمة ليست صدفة أبدا»، مشيراً إلى أن التعامد يحدث على معبد أبو سمبل ومعبد الكرنك ومعبد حتشبسوت، ومعبد قصر قارون، وغيرها من المعاد الفرعونية القديمة، مؤكداً أنه يرجع إلى الدراية الكاملة لقدماء المصريين بعلوم الفلك وخاصة حركة الشمس الظاهرية في السماء، والتي تعتمد على أنها في شروقها وغروبها تمر على كل نقطة خلال مسارها مرتين في السنة، وبذلكيكون التعامد على مكان بعينة عند شروق الشمس ينحرف بمقدار ربع درج تقريباً يومياً ذهاباً إلى أقصى الشمال الشرقي حتى (23.5) درجة صيفاً، ثم إياباً إلى أقصى الجنوب الشرقي حتى (32.5) درجة شتاءً.

 

وأشار «تادرس» إلى أن ظاهرة تعامد أشعة الشمس على المعابد والقصور والمتاحف الفرعونية، انتقلت إلى أحفاد الفراعنة الذين طبقوها فيما بعد، فنجد هذه الظاهرة تتحقق في عدد من الكنائس المصرية القديمة مثل كنيسة مارجرجس الأثرية في صهرجت الكبرى في ميت غمر، في محافظة الدقهلية، وغيرها من الكنائس القديمة، وأثبت لفريق العمل بقسم الفلك بالمعهد القومي للبحوث الفلكية مؤخراً، تعامد أشعة الشمس على كنيسة رئيس الملائكة ميخائيل في كفر الدير في محافظة الشرقية، في أغسطس (2015).


وأضاف «تادرس»، أن الراحل الأستاذ الدكتور «مسلم شلتوت»، أصدر كتاباً بعنوان «اتجاه محاور المعابد المصرية القديمة ودلالاتها الفلكية» أثبت فيه أن أشعة الشمس على المعابد الفرعونية القديمة ليست صدفة أبداً.

 تعليقات الزوار

اقرأ ايضا

أهم الأخبار

الدليل التجارى

المزيد

test

السيارات

أبو يوسف للحلويات

محلات متنوعة

شركة سوا4

تصميم و برمجة

الأخبار و المقالات


بوابة الدقهلية على الفيس بوك