السبت : 20 - يناير - 2018 م

رئيس مجلس الإدارة
حسنى محمود

رئيس التحرير
وليد عادل

«مفيش مشكلة خالص»... العيش على أطلال عقدة ونيس التي كشفت الثورة عنها النقاب

منذ أن تم إيقاف البرنامج الساخر«البرنامج»، الذي كان يقدمه الإعلامي «باسم يوسف»، ولازالت فضائية (cbc)  تحاول تعويض الفراغ الذي تركه هذا البرنامج، عن طريق بثها بعض البرامج الساخرة التي بدأت بـ«أبلة فاهيتا»، إلى أن أعلنوا في نوفمبر الماضي، عن بدء برنامج «أعزائي المشاهدين.. مفيش مشكلة خالص»، والذي يقدمه الفنان «محمد صبحي»، ليبدأ الجميع في التساؤل عن محتوى هذا البرنامج.

 

 وبالرغم من أن البرنامج لم يكُن قد بُث بعد إلا أن حملة الانتقادات الواسعة والتي وُجهت له من قِبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بدأت مباشرة عقب بث القناة إعلان البرنامج، الذي كان ينتظره الكثيرون بشغف، لاسيما وأنه أولى تجارب «صبحي» الإعلامية.

 

وعقب مجموعة من حلقات البرنامج لم يحقق أيّ نجاح يُذكر، بل واتهمه الكثيرون بـ«البرنامج الفاشل»، «بوابة الدقهلية»، ترصد أبرز الأسباب التي أدت إلى وفاة البرنامج قبل أن يُولد.

 

بداية القصيد سرقة
بالرغم من تكتم فضائية cbc)) وفريق عمل البرنامج على تفاصيل البرنامج ومحتواه، مما أعطى انطباعاً لدى الكثيرين بأن البرنامج سيكون مختلفاً، إلا أن ما أن أُطلق «برومو»، البرنامج واتضح للجميع أن البرنامج فاقد للتجديد والإبداع، وذلك عقب اكتشاف رواد مواقع التواصل الاجتماعي أن فكرته قد سُرقت من برنامج أمريكي شهير يقدمه الكوميديان «لويس سي كاي».

وعقب موجة من السخرية والغضب من قِبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي تجاه سرقة فكرة «البرومو»، قامت فضائية (cbc)بحذفه من قناتها الخاصة على «اليوتيوب»، دون أن تعتذر أو تُبدي أية أسباب لذلك !

 

عقدة ونيس
ارتدى الفنان «محمد صبحي»، منذ أن بدأ مشواره الفني ثوباً من الفضيلة والحكمة وتوجيه المواعظ والنصائح إلى الجميع، بالرغم من صغر سنه، وكان ذلك ظاهراً بوضوح في مسلسله ذو الأجزاء التي لا تنتهي «يوميات ونيس»، الذي كان منبره لتوجيه رسائل المثالية إلى الأسر المصرية، ومنذ ذلك الحين وأصبح ونيس جزءاً لا يتجزأ من شخصية «صبحي»، حتى أراد أن يكررها مرة أخرى خلال حلقات برنامجه التي حملت عناوين «الصدق، والتعليم، وإتقان العمل».

ربما لم يأخذ الفنان الكبير في الاعتبار أن ثورة ما قد قامت في هذه البلد، وأحداثاً سياسية أشعلها الشباب، لتمردهم على الأجيال الكبيرة، والذين لم يعدوا يؤمنوا بأن الصفات البغيضة نابعة من المواطنين وليست من الحكومات والأنظمة، كما كان يوهمهم نظام «مبارك».

 

العيش على الأطلال
لازال صبحي يعيش حتى الآن، على أطلال مجده وشهرته التي حققها في حقبة التسعينات من خلال أفلام ومسرحيات بالإضافة إلى الأعمال الدرامية التي حققت نجاحاً كبيراً آنذاك، وظهر ذلك جلياً خلال أولى حلقات البرنامج الذي حاول فيها أن يقلد نمطه القديم في عرض المشاكل اليومية.

وكانت الحلقة الأولى من البرنامج خير دليلاً على ذلك حيث قام بتقليد رؤساء مصر كما فعل في السابق، ولكن الجديد في الأمر أنه قام بتقليد الرئيس عبد الفتاح السيسي، مما جعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي يبدون استيائهم من البرنامج، الذي أعطتهم أولى حلقاته بأنه لا جديد سيُعرض.

 

مسرحية ولا برنامج ساخر
استعان مقدم البرنامج ببعض الممثلين البعيدين كل البعد عن الكوميديا خلال حلقات برنامجه لتأدية بعض الأدوار التي كانوا يؤدوها في مسلسل «يوميات ونيس»، ذلك الفريق الذي لم يتخلى عنه صبحي في معظم أعماله الفنية، مما جعل البرنامج يخرج عن إطاره، وتحول من برنامج ساخر إلى عمل مسرحي.

 تعليقات الزوار

اقرأ ايضا

أهم الأخبار

الدليل التجارى

المزيد

test

السيارات

أبو يوسف للحلويات

محلات متنوعة

شركة سوا4

تصميم و برمجة

الأخبار و المقالات


بوابة الدقهلية على الفيس بوك