الجمعة : 19 - أكتوبر - 2018 م

رئيس مجلس الإدارة
حسنى محمود

رئيس التحرير
وليد عادل

ركود في شراء الملابس الشتوية بسبب ارتفاع الأسعار

تشهد أسعار الملابس الشتوية ارتفاعًا كبيرًا مع قرب حلول فصل الشتاء، نظرًا لإرتفاع الدولار الأمريكي و تكلفة الخامات والتصنيع.

قال يحي زنانيري، رئيس الشعبة العامة للملابس الجاهزة باتحاد الغرف التجارية: "أن أسعار الملابس الشتوية ستشهد ارتفاعًا بنحو 20%، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، بسبب ارتفاع تكاليف الإنتاج بالإضافة إلى رفع أجر العامل بالمصانع".

وأضاف زنانيري، أن المحال التجارية بدأت بالفعل في عرض الملابس الشتوية قبل الموعد المحدد لها، بسبب عزوف المواطنين عن شراء الملابس الصيفية، موضحا أن ارتفاع الأسعار يرجع لزيادة أجور العمال في ظل ارتفاع معدل التضخم، مشيرًا إلى أن التجار يسعون إلى عدم المبالغة في زيادة الأسعار، ولكن تزامن الزيادة مع ارتفاع تكلفة المواد الخام ومدخلات الإنتاج أدى لزيادة الأسعار.

ويقول أشرف عبد المنعم، صاحب محلات ملابس بحي الجامعة بمدينة المنصورة، أن أسعار بعض الموديلات زادت بنسبة 20% عن العام الماضي والبعض الأخر لم يتغير سعره رغم عدم ظهور موديلات جديدة، مؤكدًا على أن الإقبال على الشراء ضعيف إلا أن ملابس الأطفال والحريمي صاحبة النصيب الأكبر من اهتمام المستهلك.

وأشار إبراهيم الحنفي، تاجر ملابس، إلى أنه بدأ في عرض الملابس الشتوي منذ عدة أيام، بالرغم أن السوق يشهد تراجعاً كبيراً في الإقبال خاصة وأن المستهلك يعاني ارهاقاً كبيراً للميزانية جراء تلاحم المواسم فضلا عن ارتفاع السلع والخدمات الأساسية بصورة كبيرة، مؤكدًا أن زيادة الأسعار ستؤدي إلى تفضيل العملاء لشراء الملابس المستوردة عن المصنعة محليًا وهو ما يضر بالصناعة المحلية، لانخفاض أسعار المستورد نتيجة عمليات التهريب المكثف بنظام السماح المؤقت والإعفاء الجمركي.

وأمضت أمل السيد، عطلة نهاية الأسبوع في الأسواق، تبحث عن ملابس تناسبها من حيث السعر والشكل، وبعد مرور نحو ما يقرب من 5 ساعات عادت إلى المنزل خالية اليدين، بسبب ارتفاع الأسعار الباهظة بحسب رؤيتها، لافتةٍ إلى أن الملابس المعروضة لا تناسب أسعارها على الإطلاق، فمعظمها إما من الصوف الذي يبدو رخيصا أو من القطن الخفيف.

واستطردت دينا محمود، مديرة أحد المحلات قائلةٍ: إن السوق يعاني غياب الرقابة التي تركت الباب مفتوحًا أمام الباعة الجائلين لافتراش الأرصفة وسد نهر الطريق أمام أصحاب المحلات مما أثر علي حجم الإقبال، خاصة وأنهم يروجون منتجات مجهولة المصدر، مضيفةٍ أن مشاكل الموسم الحالي هي عدم ظهور موديلات جديدة جراء تراجع المستوردين عن توريد منتجات جديدة.

وعن إرتفاع أسعار الجاكيت الجلد، قال محمد جبران، صاحب محل:  "أن أسعار الملابس الجلدية تزداد زيادة ملحوظة عن العام الماضي نظرًا لزيادة أسعار شراء الجلود وقلة الثروة الحيوانية بالسوق، ليلجأ بعض الناس إلى السوق السوداء في شراء الجلود وبيعها إلى الجمهور بضعف سعر العام الماضي، وفي الأسواق التجارية.

 الكلمات المتعلقة

 تعليقات الزوار

اقرأ ايضا

أهم الأخبار

الدليل التجارى

المزيد

test

السيارات

أبو يوسف للحلويات

محلات متنوعة

شركة سوا4

تصميم و برمجة

الأخبار و المقالات


بوابة الدقهلية على الفيس بوك