الخميس : 26 - أبريل - 2018 م

رئيس مجلس الإدارة
حسنى محمود

رئيس التحرير
وليد عادل

وحيد حامد : حزب النور أخطر على مصر من الأخوان المسلمين

استضاف الإعلامي «خيري رمضان»، الكاتب والسيناريست «وحيد حامد»، مساء أمس الخميس، في برنامجه «ممكن» المذاع عبر فضائية ( cbc )، والذي تحدث عن الأوضاع السياسية والواقع المصري برمته، وكان لـ «بوابة الدقهلية» متابعة خاصة رصدت فيها أبرز التصريحات التي أدلى بها.


قال «حامد»: «إن مشكلة مصر على مر العصور تتلخص في انتشار الإهمال والفساد، بالإضافة إلى عدم تفعيّل القانون، ولا هناك دولة نهضت في ظل غياب القانون» ، مشيراً إلى أن مصر تفتقر إلى العدالة، لذلك لا يوجد لدى المواطن «انتماء كامل» لوطنه .


وأكد على أن الوسيط في قضية فساد وزارة الزراعة كان معلوم للجميع أنه راجل فاسد، وكان محبوس من قبل على ذمة قضايا فساد، ومع ذلك تعامل معه صفوة المجتمع والوزراء بشكل مريب.
واستنكر «حامد»، الحملة الإعلامية التي شُنت على المهندس «إبراهيم محلب»، رئيس مجلس الوزراء السابق، قائلاً «إبراهيم محلب تعرض لظلماً كبيراً من بعض ضفادع الإعلام، وفي القريب ستعرفون قيمة هذا الرجل» ، متوجهاً له بالشكر عما قدمه من مجهود وخدمات للبلاد خلال فترة توليه رئاسة مجلس الوزراء.


وتطرقت تصريحات «حامد»، أيضاً إلى رئيس الوزراء المكُلف بتشكيل مجلس الوزراء المهندس «شريف إسماعيل»، خلفاً للمهندس «إبراهيم محلب»، قائلاً «أنه ليس متفائلاً به، ولاسيما أنه رجل مريض وأجرى عملية قلب مفتوح، ولن يكون قادراً علعلى ى مباشرة مهامه في هذه الفترة التي تمر بها البلاد، والتي تحتاج شاب يقوى على هذه المهام»، مشيراً إلى أن علاقة «إسماعيل»، برجل الأعمال الفاسد «محمد فوده»، تثير الكثير من الشك والريبة في أمره.


وعن ثورة (25 يناير) أكد على أنها كانت ثورة شباب طاهر أصابها العطب عقب دخول جماعة الأخوان المسلمين فيها واستغلالها لأغراضهم، مؤكداً على أن ثورة (30 يونيو) التي يشعر بانتمائه لها أكثر كانت لتصحيح مسار ثورة (25 يناير)، وكانت قائمة على سياسات وليست على أشخاص، متمنياً ألا يستغلها منافقو جميع الأنظمة للتقرب من «عبد الفتاح السيسي».


كما تطرقت تصريحات الكاتب «وحيد حامد»، إلى البرلمان القادم ولاسيما رأيه في ممارسات النور ليتحدث قائلاً «لست متفائلاً بالبرلمان القادم لأني أتوقع سيطرة حزب النور السلفي عليه، في ظل تفرق وتشتت الأحزاب المدنية وهو ما لا يليق ببرلمان آتٍ بعد ثورتين قامت بهم مصر» مشيراً إلى أن النور أخطر على مصر من الأخوان لأنهم يحملون فكراً خطيراً على الدين الإسلامي ويخرجه عن إطاره الوسطي السليم.

 

واستنكر «حامد»، استبعاد «أحمد عز»، من سباق الانتخابات البرلمانية قائلاً «كان هناك تعمد لاستبعاده من الحياة السياسية بأكملها، وما كان يجب وضع هذه العوائق القضائية في طريقه احتراماً للقانون، مشيراً إلى أنه تم تبرئته من جميع القضايا التي سُجن على إثرها، ومن حقه مباشرة حقوقه السياسية مثله مثل أي مواطن».


واختتم «حامد» تصريحاته برأيه في الدكتور «محمد البرادعي»، نائب رئيس الجمهورية السابق للشئون الخارجية قائلاً «البرادعي سياسي مفلس وأصبح لا يقدر على شيء سوى أن يكتب تويته، ومنذ أن أتى لمصر كان يريد أن ينفذ مشروع للغرب داخل مصر ولكن الشعب كان على وعي ودراية أنه فاشل»  مشيراً إلى أنه كان الأفضل له أن يستريح، وأن يبتعد عن السياسة بعد فشله في تنفيذ مخططاته ضد مصر.

 

 

 تعليقات الزوار

اقرأ ايضا

أهم الأخبار

الدليل التجارى

المزيد

test

السيارات

أبو يوسف للحلويات

محلات متنوعة

شركة سوا4

تصميم و برمجة

الأخبار و المقالات


بوابة الدقهلية على الفيس بوك