الأحد : 21 - أكتوبر - 2018 م

رئيس مجلس الإدارة
حسنى محمود

رئيس التحرير
وليد عادل

" شباب ضد الإنقلاب" بالدقهلية تحمل النظام الحاكم مسؤولية العنف في الشارع وتصف أنصار الإخوان بـ "النبلاء"

بيان حركة شباب ضد الإنقلاب

وصفت حركة " شباب ضد الإنقلاب" بالدقهلية ما يحدث في الشارع المصري الأن من عنف وتخريب بأنه "مد ثوري بدأ في صعود كبير" وحملت النظام الحاكم يوم الثلاثاء المسؤولية عن سقوط قتلي ومصابين، مؤكدة أن " العنف يولد عنفاً مضاداً".

يأتي هذا في وقت يشهد مواجهة بين قوات الأمن وأنصار الإخوان في العديد من المحافظات المصرية، أسفر عن سقوط العشرات بين مصاب وقتيل.

وقالت الحركة وهي كيان مناصر لجماعة الإخوان التي تدرجها الحكومة المصرية كجماعة إرهابية في بيان لها منذ قليل علي موقع الفيس بوك، إن "ما يجري من مد ثوري بدأ في صعود كبير منذ يوم الأحد الماضي في ذكرى ثورة الخامس والعشرين من يناير، هو نتاج طبيعي لحالة ثورية لم تنطفأ ضد السلطة العسكرية زكتها دماء الشهداء الطاهرة وعذابات المصابين والمعتقلين والمطاردين".

وأعتبرت الحركة في بيانها أن الأعمال التي استهدفت ما أسمته "رموزا ومصالح لسلطة العسكر" هو نتاج طبيعي لعنف السلطة الغاشمة التي قتلت واعتقلت وأصابت عشرات الالاف وانتهكت الأعراض- علي حد قولها.

وأضافت" القاعدة تقول العنف يولد عنفا مضادا، وعلى الرغم من ذلك فإن أعمال هؤلاء الغاضبون لم تمس المواطنين في شيء بل طالت فقط المتجاوزين في حقوق الشعب من رجال سلطة العسكر، وهو ما يعكس نبل هؤلاء الغاضبون".

وتابعت الحركة" في ذكرى جمعة الغضب غدا الأربعاء الثامن والعشرين من يناير، تعلن الحركة عن موجة ثورية جديدة تختلف بالكلية عن التي أعلنتها منذ يومين في ذكرى الثورة، ورسالتنا للسلطة العسكرية ستندمون، وإلى الشهداء سنثأر لكم، وإلى الثوار وفي القلب منهم الشباب الثورة مستمرة، وما الثورة إلا محض إرادة مخلصين، عيش حرية عدالة اجتماعية كرامة إنسانية".

 الكلمات المتعلقة

  • لا توجد كلمــات
  •  تعليقات الزوار

    اقرأ ايضا

    أهم الأخبار

    الدليل التجارى

    المزيد

    test

    السيارات

    أبو يوسف للحلويات

    محلات متنوعة

    شركة سوا4

    تصميم و برمجة

    الأخبار و المقالات


    بوابة الدقهلية على الفيس بوك