الثلاثاء : 23 - يناير - 2018 م

رئيس مجلس الإدارة
حسنى محمود

رئيس التحرير
وليد عادل

أشهر الاغتيالات التي وقعت في مصر من عصر الملكية وصولا لعصر الجمهورية

حادثة المنصة

سنعرض لكم سلسلة بقائمة اغتيالات لشخصيات سياسية هامة أثرت بشكل كبير على النظام السياسي في مصر من عصر الملكية وصولا لما بعد اعلان الجمهورية  في مصر .

بطرس غالي:-
كان رئيسا للوزراء في مصر في الفترة مابين 12 نوفمبر 1908 إلى اغتياله في عام 1910، حيث قام قام إبراهيم ناصف الورداني عضو الحزب الوطني باغتياله أمام وزارة الحقانية "العدل" بسبب تواطئه مع الانجليز، وحدوث واقعة حادثة دنشواي.

أمين عثمان:-
كان وزيرا للمالية المصري في حكومة الوفد في الفترة مابين4 فبراير 1942الى 8 أكتوبر 1944، وكان رئيسا لجمعية الصداقة المصرية الانجليزية، وله مقولة شهيرة تعبر عن مدى حبه للانجليز وهي "العلاقة بين مصر وبريطانيا زواج كاثوليكي لا طلاق فيه" وتعرض عثمان لعملية الاغتيال من الجمعية السرية والذي كان الرئيس الراحل أنور السادات عضوا فيها، وقد قال أيضا الفريق سعد الدين الشاذلي رئيس أركان القوات المسلحة وقت حرب 6 أكتوبر 1973، ان السبب في اغتيال أمين عثمان"الحرس الحديدي"  

أحمد ماهر:-
كان رئيسا للوزراء في مصر، وترأس الحكومة مرتين، الأولى من 8 أكتوبر 1944 حتى 15 يناير 1945، والثانية من 15 يناير 1945 حتى اغتياله في 24 فبراير 1945، على يد شاب يدعى محمد العسوي كان يعتقد أنه من جماعة الاخوان المسلمين، وتم القبض على عدد من قيادات جماعة الاخوان ومنهم مؤسس الجماعة حسن البنا، ولكن أفرج عنهم بسبب اعتراف العيسوي، بانتمائه للحزب الوطني.

أحمد الخازندار:-
كان قاضيا بمحكمة استئناف القاهرة، وحكم على مجموعة من شباب الاخوان بالأحكام الشاقة المؤبده، لقتلهم عدد من القوات الانجليزية، وتم اغتياله أثناء اتجاهه لعمله بمحكمة الاستئناف على يد شخصين هما عضوي جماعة الإخوان حسن عبد الحافظ ومحمود زينهم، في 22 مارس 1948.

محمود فهمي النقراشي:-
كان رئيسا للوزراء في مصر، وهو من قادة ثورة 1919، وترأس الوزارة مرتين، في المرة الأولى والتي تشكلت بعد اغتيال أحمد ماهر وذلك في 24 فبراير 1945، وكانت فترة مؤقته، وفي المرة الثانية تولى الوزارة  في 9 ديسمبر 1946 م بعد استقالة وزارة إسماعيل صدقي، وتم اغتياله في 28 ديسمبر 1948،على يد أحد أعضاء جماعة الاخوان المسلمين ويدعى "عبد المجيد أحمد حسن"، والذى اعترف بقتله للنقراشي باشا بسبب اصدار الأخير قرارا بحل جماعة الاخوان المسلمين .

حسن البنا:-
هو مؤسس جماعة الاخوان المسلمين، والمرشد الأول لها، وسلكت الجماعه في عهده الفكر الدعوي في البداية الى ان تحولت الجماعة الى جماعة سياسية دينية، وتم اغتياله في 12 فبراير 1949، وترددت أقاويل لم تثبت صحتها الى الأن أن المتسبب في قتل حسن البنا الحرس الخاص بالملك فاروق، ردا على اغتيال النقراشي باشا.

جمال عبد الناصر:-
كان أحد الضباط الأحرار الذين قامو بثورة 23 يوليو 1952،ويعد ثاني رئيس للجمهورية بعد محمد نجيب، كما يعتبر أحد أهم الزعماء المصريين الذين تولو حكم مصر، وتعرض لعملية اغتيال فاشلة في 26 أكتوبر 1954،على يد أحد أعضاء جماعة الاخوان المسلمين، أثناء القائه خطاب في ميدان المنشية بالأسكندرية، وعاش بعدها عبد الناصر الى أن وافته المنية في 28 سبتمبر 1970، وترددت أقاول لم تثبت صحتها الى الأن حول ان عبد الناصر قد تعرض لعملية اغتيال عن طريق تناوله للسم .

محمد أنور السادات:-
ثالث رئيس للجمهورية،وهو صاحب قرار حرب أكتوبر 1973، ويعد بطل الحرب والسلام حيث قامت في عهده أيضا ابرام اتفاقية السلام مع اسرائيل 1979،وتعرض السادات لحادثة اغتيال هي الأولى من نوعها في مصر ، حيث اغتيل أثناء العرض العسكري في 6 أكتوبر 1981، على يد مجموعة من الضباط الجهاديين ، أبرزهم خالد الاسلامبولي وعبود الزمر .

رفعت المحجوب:-
كان رئيسا لمجلس الشعب المصري في الفترة مابين 23 يناير 1984حتى اغتياله في 12 أكتوبر 1990خلال عملية نفذها مسلحون جهاديون في أعلى كوبري قصر النيل أثناء مرور موكبه أمام فندق سميراميس في القاهرة.

هشام بركات:-
كان يشغل منصب النائب العام في مصر في الفترة مابين 10 يوليو 2013 الى وقت اغتياله في 29 يونيو 2015،حيث تعرض موكبه الى عملية ارهابية ،ونقل بعدها على الفور الى مستشفى النزهة، ووافته المنية داخل المستشفى ، وترددت أقاويل من قبل خبراء أمنيين وجهاديين سابقين حول أن المتسبب في اغتيال النائب العامهو تنظيم"أجناد مصر"، ولكن لا تزال التحقيقات جارية من قبل الأمن المصري لمعرفة المتسبب الحقيقي في اغتيال النائب العام .
  

 تعليقات الزوار

اقرأ ايضا

أهم الأخبار

الدليل التجارى

المزيد

test

السيارات

أبو يوسف للحلويات

محلات متنوعة

شركة سوا4

تصميم و برمجة

الأخبار و المقالات


بوابة الدقهلية على الفيس بوك