الاثنين : 23 - أكتوبر - 2017 م

رئيس مجلس الإدارة
حسنى محمود

رئيس التحرير
وليد عادل

بالصور.. الدقهلية تخبز "عيش رمضان" لإستقبال الشهر الكريم

ما أن يدق الشهر الكريم على  الأبواب حتي تستعد الأهالي بالمدن والقرى بالتجمع حول الأفران وخبز "عيش رمضان" برائحته الزكية، للإعتماد عليه في وجبتي السحور والإفطار في الشهر المبارك.

تقول ايمان التميمي، ربة منزل، أنها تعتاد على خبز العيش كل رمضان مع  أخواتها، والتهادي به للأحباء وغير القادرين على خبز العيش، كما أنه يعد "موسم" من الأب لإبنته كل رمضان.

وأشارت إلى أن هذا الخبز خفيف المذاق يستخدم في عمل "فتة" اللحمة والبط في  وجبة الإفطار، ويؤكل مع الجبن أو الفول المدمس في السحور، كما أنه صحي ولا يثير العطش.

ويتكون عجينة "عيش رمضان" من الدقيق الأبيض ودقيق الذرة والردة، ويضاف إليه الخميرة، ويمكن اضافة اللبن حسب الرغبة، ويترك لفترة حتي تختمر العجينة، ثم يتم تكويرها "تقريصها" لعجنها بالنشابة أو ماكينة العجين على أشكال دائرية أو مستطيلة.

تقول أم محمد، زمان عيش رمضان ده كانت الستات كلها تتجمع في "أوضة الخبيز"، وتقسم المهام بين خبز العجين، وتقطيعه، وفرده، وادخاله الفرن، مشيرة إلى أن تلك الأيام سهلت الماكينات الحديثة والأفران عملية الخبيز، وإن اختفى الود والمحبة الذي كان موجودا قديما.

وأضافت "كان الخير كتير ممكن نخبز 30 أو 40 كيلو عيش ونوزع على بعض ونهادي بعض، دلوقتي ممكن أعمل 6 كيلو بالعافية مع بنتي، ويادوب لنا بس".

وأشارت أن غلاء الأسعار وانشغال النساء في الأعمال الأخري، سيؤدي إلى اختفاء تلك العادة والإعتماد على شراء العيش الجاهز في الأسواق.

وأكدت منال عبد الرحمن، موظفة،  أن كيلو الدقيق الأبيض بـ 3 جنيها، والذرة بـ 4.5 جنيه، والردة بـ 3جنيها، أي أن مكونات العيش ليست مكلفة، كما أنه عادة رمضانية لا يمكن الإستغناء عنها، لافتة إلى ضرورة متابعته في الفرن والإنتباه إليه حتى لا يحترق.

 

 






 الكلمات المتعلقة

  • لا توجد كلمــات
  •  تعليقات الزوار

    اقرأ ايضا

    أهم الأخبار

    الدليل التجارى

    المزيد

    test

    السيارات

    أبو يوسف للحلويات

    محلات متنوعة

    شركة سوا4

    تصميم و برمجة

    الأخبار و المقالات


    بوابة الدقهلية على الفيس بوك