السبت : 21 - أبريل - 2018 م

رئيس مجلس الإدارة
حسنى محمود

رئيس التحرير
وليد عادل

ما بين التجريف ووعود المسئولين.. بحيرة المنزلة تبحث عن فرصة للنجاة

بحيرة المنزلة بين مطرقة وعود المسئولين وسندان التجريف والبؤر الإجرامية

"زيارة محلب ووعود حكومته فى الهواء" هكذا وصف أهالى  المطرية والمنزلة زيارة المهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء، فى الثانى والعشرين من شهر يوليو العام الماضي، لبحيرة المنزلة برفقة 4 من وزرائه،  للوقوف على مشكلات البحيرة وأزماتها والإستماع إلى شكاوى الصيادين.

وأكد الأهالى على ان الزيارة لم تأتى بجديد بعد مرور 5 شهور، مشيرين الى انه خلال  الزيارة اجتمع محلب بعدد من صيادى المنزلة وأعضاء النقابة العامة للصيادين فى مبنى شرطة المسطحات المائية، لمدة اقتربت من الساعتين، مستمعا إلى شكواهم ووجهة نظرهم فى حل أزمات البحيرة، لكن وبعد مرور 5 أشهر من الزيارة ما زالت الأوضاع كما هي بل ازدادت سوءا، واستمر تدهور أحوال البحيرة.

وندد الأهالى بإستمرار التعديات على المسطح المائى وإقامة الأحواش من قبل ذوى النفوذ لمنع الصيد الحر بها، كما استمرت مصارف بحر البقر وبحر حادوس والمناطق الصناعية بالعصافرة، واصفين وعود المسئولين بأنها "كلام فى الهواء"، مشيرين الى باستمرار عملية إنشاء كوبرى العجايبة الذى يشق مياه بحيرة المنزلة ويقسمها إلى شطرين، مهددا بتجفيف 30 ألف فدان من المسطح المائى لها ناحية بورسعيد، وهو ما يهدد أيضا بتحويل ما تبقى منها إلى بحيرة مغلقة غير متصلة بالبحر، كما يهدد بتجفيف البقية الباقية منها خلال السنوات العشر القادمة.

وأكد الأهالى أن تدهور بحيرة المنزلة وعدم جدية وعود المسؤولين ووضع خطة تنمية شاملة لها، أدى إلى هجرة معظم الصيادين للبحيرة ولجوئهم إلى الصيد فى بحار الموت " الأحمر والمتوسط "، مما يعرض حياتهم وحياة أبنائهم للخطر، وحادثة غرق المركب بدر الإسلام فى الرابع عشر من ديسمبر 2014، ومصرع25 صيادا ممن كانوا على متنها خير دليل علي ذلك.

 وقال الأهالى الى ان أكثر من 3 الأف فدان تحولوا الى بؤر إجرامية للإتجار فى المواد المخدرة، ومصانع لإنتاج الآلبان ومزارع للدواجن داخل البحيرة، ورد النيل يحول البحيرة لارض زراعية، و 120 الف صياد مهددون بالضياع داخل البحيرة.






 تعليقات الزوار

اقرأ ايضا

أهم الأخبار

الدليل التجارى

المزيد

test

السيارات

أبو يوسف للحلويات

محلات متنوعة

شركة سوا4

تصميم و برمجة

الأخبار و المقالات


بوابة الدقهلية على الفيس بوك