الاثنين : 23 - أبريل - 2018 م

رئيس مجلس الإدارة
حسنى محمود

رئيس التحرير
وليد عادل

طالبة ثانوي تسجل حالة الانتحار العاشرة بالدقهلية هذا العام

ارشيفية لحادث انتحار رجل شنق نفسه بين الحقول

   شهدت مدينة منية النصر، اليوم السبت، انتحار الطالبة خلود عبد القادر، 17 سنة، بتناول "مبيد حشري" لمرورها بأزمة نفسية خوفا من الرسوب في امتحان الثانوية العامة.

  ووفقا ً للمحاضر الرسمية بلغ عدد حالات الانتحار  بمحافظة الدقهلية 10 حالات خلال 3 أشهر فقط من بداية العام الجاري، مقابل 14 حالة شهدها عام 2014 بأكمله.

   ووفقا للمحاضر، وقعت حالات الانتحار بوسائل متعددة بينها الشنق وقطع الشرايين بسلاح أبيض أو تناول مواد سامة. ولكن جاءت وسيلة الشنق هي الأكثر استخداما. وتباينت الأسباب بين الانتحار نتيجة فوبيا الخوف من الامتحان أو الخلاص من الأزمات وضيق الحال والفقر، أو المرور بأزمة عاطفية.

 وفي 27 مارس الماضي، أقدم عامل من قرية الجنينة التابعة لمركز نبروه على شنق نفسه، لمروره بظروف نفسية سيئة، وقال المقربين منه أنه حاول قبل ذلك الإنتحار بقطع شرايينه ولكنهم انقذوه قبل أن تزهق روحه.

فيما تناولت هدى عبد البديع من مدينة المنصورة، 25 عامًا، مادة سامة بعد أن فقدت الأمل في إشباع أمومتها وإنجاب أطفال.
  
كما أنقذ الأهالي أحد الشباب، أول أمس، والذي حاول الانتحار تحت عجلات القطار بمحطة سندوب، لظروفه الاجتماعية السيئة وفقره وعدم قدرته علي مصاريف أسرته.

وفي مارس الماضي، أقبل شاب مريض نفسيا ويدعي أحمد محمود، 28سنة، علي شنق نفسه بشجرة في أحد الحقول بمركز بلقاس، أعقبها انتحار شاب يدعى مصطفى السيد، 22سنة، من أعلى عقار بمركز طلخا بعد مروره بأزمة عاطفية، واختتم الشهر بقيام رائد عبد الفضيل، 32سنة، بشنق نفسه بسلك تليفون لمروره بأزمة مالية.

ومن الناحية النفسية، قالت الدكتورة إقبال السعيد، أستاذة علم النفس بكلية الآداب بجامعة المنصورة، أن الانتحار بسبب الأفكار السلبية التي تحاصر الإنسان نتيجة الفشل في التخلي عن الضغوط الحياتية التي يواجها، موضحة أن الظاهرة منتشرة بين الشباب أكثر من كبار السن.

وأشارت في تصريحها لـ "بوابة الدقهلية" على ضرورة فتح قنوات للحوار والتواصل مع الشباب حتى لا يكونوا ضحية للإحباط الذي من الممكن أن يدفعهم للتخلص من حياتهم.

وأضافت يعد الفشل في الدراسة والضغوط الأسرية والتربية والتنشئة وظروف البيئة المحيطة بالفرد أحد أهم الأسباب الدافعة للانتحار".

وعلي جانب الديني، يقول الشيخ محمود الصايغ، إمام وخطيب بالأزهر الشريف، من قتل نفسا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها، ذاكرا قوله تعالي "ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق وثبت".
وأكد الصايغ في تصريحات صحفية، علي أن الانتحار دليل علي ضعف الإيمان قائلا: "الانتحار من الآثام العظام والذنوب، ودليل على ضعف الإيمان،  والمؤمن حقاً يصبر ويحتسب ما أصابه من بلاء الدنيا عند الله".

 الكلمات المتعلقة

  • لا توجد كلمــات
  •  تعليقات الزوار

    اقرأ ايضا

    أهم الأخبار

    الدليل التجارى

    المزيد

    test

    السيارات

    أبو يوسف للحلويات

    محلات متنوعة

    شركة سوا4

    تصميم و برمجة

    الأخبار و المقالات


    بوابة الدقهلية على الفيس بوك