الثلاثاء : 17 - أكتوبر - 2017 م

رئيس مجلس الإدارة
حسنى محمود

رئيس التحرير
وليد عادل

مشروعات الدقهلية «مع إيقاف التنفيذ».. حلم مدرسة المطرية تحول لكابوس.. الطرق والكباري تحولت لمصائد للموت.. أكشاك المشاية أمل الشباب المهجور.. وعروس الدلتا صارت عجوزاً

مدينة المنصورة تحولت من عروس الدلتا إلى عجوز الدلتا- تصوير: إيمان سعد

تحولت محافظة الدقهلية من عروس الدلتا إلى عجوز الدلتا، كما وصف حالها عدد من المواطنين، بسبب إهمال المسئولين فى توقف العديد من المشروعات، حيث توقف مشروع تطوير كباري "منطقة شرق الدلتا" التى تربط طريق "المنصورة– طناح"، و"المنصورة– السنبلاوين"، وطريق "المنصورة– الريدانية" المؤدى إلى كوبرى شرنقاش الجديد، منذ شهور.

كما توقفت المتابعات لطريق "رافد – جمصة"، والذى تم تنفيذه من خلال جهاز تعمير الساحل الشمالي للربط بين مدينة المنصورة ومراكز محافظة الدقهلية والطريق الدولي الساحلي وذلك بطول 50 كم وبعرض يتراوح بين 17 إلى 24م في اتجاهين مزدوجين، والتي حددت الوزارة تكلفة تنفيذه 300 مليون جنيه تقريبا، ولم يتم وضع برنامج زمني محدد لتطويره ورفع كفاءته.

الطرق والكباري مصائد للموت

ويرجع السبب الرئيسي في انتشار حوادث الطرق بالدقهلية إلي سوء حالة الطرق والكباري، فمنذ عدة أشهر وقع حادث سقوط كوبري "ميت الكرما" والذي أسفر عن مصرع مواطنين، وكوبري طلخا الذي يربط بين الكثير من القرى شمال الدقهلية بمدينة المنصورة، ويشهد زحاما كثيفا علي مدار اليوم، ويحتاج لاستكمال الصيانة، بالإضافة إلى بعض الطرق المعروفة بطرق الموت لتكرار الحوادث عليها يوميا، ومع ذلك لم يتحرك المسئولون.

خطة شاملة لإصلاح الطرق

وتعقيبًا علي توقف المشروع، أكد اللواء عمرو الشوادفي، محافظ الدقهلية، خلال تصريحات صحفية أنه تم إنهاء المرحلتين الأولي والثانية منه، ويتم استكمال المرحلة الثالثة في المسافة من كوبرى طلخا وحتى كوبري عمار بمسافة 17 كم لوجود بعض العيوب الفنية في المسطحات الأسفلتية به، كما قرر تشكيل لجنة فنية على مستوى عال، لمعاينة المسافة المشار إليها وإعداد تقرير فنى يتم بناءً عليه وضع خطة زمنية وبرنامج محدد لتلافى تلك الملاحظات حرصا على حياة المواطنين.

وأشاد المحافظ بقطاع الطرق، لوضعه خطة شاملة لصيانة كل الطرق المحلية والشوارع بدائرة المحافظة وتنفيذ مطبات صناعية وفقا لمعايير هندسية مدروسة أمام مداخل القرى، وكذا عمل بوابات في بداية الطريق ونهايته يوضع عليها لوحات إرشادية لإرشاد قائدي السيارات للحد من حوادث الطرق، مشيرا إلى أن مشروع تطوير كباري "منطقة شرق الدلتا" لم يتوقف، وأن توقف العمل به شهرا لا يعني توقفه.

حلم مدرسة المطرية يتحول لكابوس

وفي سياق آخر، حلم أهالي مدينة المطرية بمحافظة الدقهلية بمدرسة تضم أبنائهم، وتوفر عليهم الوقت والمجهود، وبدأ الحلم منذ 5 سنوات، حيث تم الإعلان عن تخصيص قطعة أرض ووضع إعداد هندسي لشكل المدرسة وعدد الفصول وملعب يضم أطفالا فى عمر الزهور، وخلال العام الأول تم وضع حجر الأساس والأعمدة لمدرسة المطرية، ثم توقف المشروع نهائيا، دون سبب أو مبرر، وتحولت المدرسة لـ"خرابة" ومقر للبلطجية والخارجين عن القانون والمسجلين خطر ومقلب للقمامة ومرتع للحشرات والقاذورات، على الرغم من وقوعها بجوار محطة قطار مدينة المطرية، وهو ما تسبب في معاناة كبيرة لساكني تلك المنطقة وراكبي القطار من الرائحة الكريهة.

وتقدم أهالي مدينة المطرية بعدة بلاغات لمحافظة الدقهلية، للمطالبة باستكمال بناء المدرسة لتضم أبنائهم، ولحمايتهم من الأمراض والأوبئة وإنقاذ حياتهم من البلطجية وقطاع الطرق ومتعاطي المخدرات.

كما أثار غضب الأهالى، إنشاء أكشاك على المشاية تحت مسمى مشروعات للشباب وتم إنشائها ولا تزال مهجورة، تسببت فى تكدث مرورى بالمدخل الحيوي بالمحافظة إلى جانب مصنع "الحوتة" لتدوير القمامة، الذي توقف.

 تعليقات الزوار

اقرأ ايضا

أهم الأخبار

الدليل التجارى

المزيد

test

السيارات

أبو يوسف للحلويات

محلات متنوعة

شركة سوا4

تصميم و برمجة

الأخبار و المقالات


بوابة الدقهلية على الفيس بوك