الثلاثاء : 23 - يناير - 2018 م

رئيس مجلس الإدارة
حسنى محمود

رئيس التحرير
وليد عادل

الأم في السينما المصرية ما بين تضحيات شادية وديموقراطية فاتن وقوة لبلبة

تناولت السينما المصرية نماذج مختلفة للأم في أكثر من قالب وبطرق مختلفة عبر مراحل تاريخ السينما، وفي كل مرحلة تتناولها السينما من زوايا مختلفة وفقا للظروف الاجتماعية والتغيرات التي لحقت بالمجتمع.

وتعتبر أفلام "أم العروسة" للنجمة تحية كارويكا، و"الحفيد" لكريمة مختار من أبرز الأفلام التي عرضت دور الأم كمحور للأسرة المصرية، وتمسكها بالعادات والتقاليد الشائعة بالمجتمع، كما عبر الفيلمان عن دور الأم كداعمة للروابط الأسرية.

وقدمت النجمة شادية دور الإبنة العصية "نعمت" المتمردة علي ظروف معيشتها لأم خادمة في فيلم "التلميذة" عام1961، أمام  أشهر أم بالسينما المصرية الفنانة أمينة رزق، لتقدم بعدها دور الأم الفقيرة والخادمة "الشقيانة" في فيلم "لا تسألني من أنا"، حيث باعت احدي بناتها "زينب" والذي قدمت دورها الفنانة يسرا، لتنفق علي تربية  أبنائها الآخرين وعلي تعليمهم، وعملت كمربية لابنتها في بيت السيدة الغنية، ومن أشهر مشاهدها "أنا أمك يا زينب، أنا بعتك علشان ولادي كلهم"، في اعتراف لها بأنها أمها الحقيقية وأنها ليست لقيطة.

ولكنها تضحي بأمومتها في فيلم "المرأة المجهولة" وتختار أن تتكتم علي السر ولا تفصح بأنها والدة المحامي "شكري سرحان" حتي لا يتأثر مستقبله  بكون أمه راقصة ولها ملف في الآداب، وتقتل "عباس" البلطجي الذي لعب دوره الراحل كمال الشناوي الذي قرر أن يبتز طليقها "عماد حمدي" مقابل كتمان السر، وترفض أن تقول الأسباب الحقيقية للقضاء أمام ابنها المحامي المكلف بالدفاع عنها، ولكنه يعرف الحقيقة في النهاية.

" امبراطورية ميم" من أفلام عام 1972م والتي رصدت بعض ملامح التغيير في المجتمع وفي صورة المرأة بعد أن انتقلت من ربة منزل في فيلم "أم العروسة" إلي امرأة عاملة ومجتهدة حتي وصلت لمنصب مرموق كنموذج لأم مثالية فقدت زوحها وتحملت مسؤلية تربية 7 أبناء، وترفض الزواج من أجل أن تبقي معهم، وتتوتر العلاقة بينها وبينهم بعد بلوغهم سن المراهقة، وطلبهم تطبيق التجربة الديموقراطية واختيار من يتولي شئون المنزل، وتجمع العملية الانتخابية علي اختيار الأم.

وقدمت سيدة الشاشة فيلم "يوم مر و يوم حلو" كأم كادحة "عائشة" الأرملة التي تركها زوجها تصارع الحياة وحدها لتربي أبنائها الخمسة بمفردها، ويعتبر المشهد الذي ترسل فيه جوابا لزوجها المتوفي عبر مقام "الإمام الشافعي" من المشاهد المحفورة بذاكرة السينما، وهي تخبر زوجها بأنها لم تتزوج بعده وفاءا له ولتربية الأبناء، قائلة (الجواب ده أنا بعتهوله عن طريقك يا إمام يا شافعي يا قاضي الشريعة ياللي حكمت بين أمك وأبوك).

فيلم "العاصفة" للمخرج خالد يوسف والفنانة يسرا، والتي جسدت فيه دور الأم المدرسة التي يسافر ابنيها، فالأكبر علي  يسافرللعراق لمساعدة أسرته، ويلتحق بالجيش العراقى في حربه علي الكويت، وناجي يلتحق بالقوات المصرية المسافرة لمساعدة الكويت، وتنهار الأم حين تعرف أن ولديها يواجه كل منهما الأخر محاربين في جيشيين مختلفين في حرب لا ناقة لهم فيها ولا جمل.

ولم تغفل السينما الأسرة المنعدمة في فيلم "الجراج" للفنانة نجلاء فتحي أو نعيمة زوجة زينهم البواب، ونجحت في تجسيد الأم المعطاءة التي تركها زوجها وهاجر بعيدا وتشقي في خدمة سكان العقار الذي تنام هي وأبنائها في جراجه لتنفق عليهم، حتي تمرض بمرض عضال فتحزن خوفا علي ضياع ابنائها في حالة وفاتها وتتركهم للأثرياء.

ولا أحد ينسي فيلم "أعز الحبابيب" للفنانة أمينة رزق والذي جسدت فيه دور الأم التي تتحمل زوجة ابنها وتضطر لترك المنزل والعمل بالمستفشيات لتوفير اقامة لها حتي يعود ابنها الأخر ويبحث عنها هو وأخيه ويردها للمنزل.

ومع موجة الأفلام الخفيفة في الألفيه الجديدة وانتشار أفلام السبكي، إلا أن الفنانة لبلبة قدمت دور الأم في فيلم "عائلة ميكي" كأم عاملة ومتزوجة من لواء شرطة، تقضي وقتها بين عملها ومنزلها ورعاية أولادها وأمها الضريرة، ومن خلال جولة الأم علي ابنائها بمدارسهم تكتشف مشاكل كل منهم، وتأثير عملها علي دورها كأم تجاههم ولكنها تحاول اصلاح الأمر وحل مشاكل ابنائها لتجعلها أسرة مثالية فعلا.





 الكلمات المتعلقة

  • لا توجد كلمــات
  •  تعليقات الزوار

    اقرأ ايضا

    أهم الأخبار

    الدليل التجارى

    المزيد

    test

    السيارات

    أبو يوسف للحلويات

    محلات متنوعة

    شركة سوا4

    تصميم و برمجة

    الأخبار و المقالات


    بوابة الدقهلية على الفيس بوك