الخميس : 19 - أكتوبر - 2017 م

رئيس مجلس الإدارة
حسنى محمود

رئيس التحرير
وليد عادل

قري "الحفير والأمل" سقطت من دفاتر المسئولين بالدقهلية

قري الحفير والأمل سقطت من دفاتر المسؤولين بالدقهلية

يعاني أهالي قرى عديدة بمركز بلقاس بالدقهلية، من نقص شديد في الخدمات المعيشية التي يحتاج اليها المواطن، رغم أن هذه القري لا تبعد سوى 40 كيلو فقط عن مدينة بلقاس.

ويعاني أهالي تلك القري التي يقطنها ما يقرب من 190 ألف مواطن، من عدم وجود مستشفي متكامل يخدم المرضي، بالاضافة الى انهيار البنية التحتية بتلك القرى ويظهر ذلك في فصل الشتاء بعد هطول الأمطار الغزيرة يظل أبنأئها يعيشون وسط المياه لعشرات الأيام فشبكات الصرف الصحي متهالكة، والطرق لا تصلح لمرور السيارات والمدارس الموجودة بها تعاني من قلة المدرسين.

يقول رزق فرج أمين الفلاحين بقرية الحفير، نعاني نحن كفلاحين قرى الحفير والأمل خاصة من يعمل منا في الزراعة من مشكلة مياه الري التي نواجه صعوبات عديدة لكي نروي المحاصيل الزراعية، حيث أننا نعتمد في الري على 5 بحيرات صغيرة متفرعة من بحر بلقاس التي تبعد عن القرى مسافة 40 كيلو متر مما يجعل المياه تصل بصعوبة بالغة الى كل الأراضي، فيضطر بعض الفلاحون الى الاستعانة بمياه مصرف كوتشنز وهو المصرف العمومي الذي تصرف فيه مصانع مدينة المحلة الكبرى، مما يصيب أبناء القرية بالأمراض والفيروسات .

ويضيف تامر حافظ، موظف " قرى الحفير والأمل في حاجة ملحة الى انشاء محطة رفع مياه عند مصب بحر الإصلاح وهو ما يجعل الفلاحين يسستغنون عن مياه مصرف كوتشنز المليئة بالأمراض والأوبئة.

ويقول سمير الأنصاري، أحد أهالي قرية النيل " لايوجد خدمات بالوحدات الصحية لقرى الحفير والأمل فلا يوجد أطباء والا أجهزه طبية داخل تلك الوحدات ومن يعاني من أي مرض عليه أن يقطع 40 كيلو للذهاب لمركز بلقاس، في ظل الطرق المتهالكة التي لا تسعف أحد بالمرور عليها".

 الكلمات المتعلقة

  • لا توجد كلمــات
  •  تعليقات الزوار

    اقرأ ايضا

    أهم الأخبار

    الدليل التجارى

    المزيد

    test

    السيارات

    أبو يوسف للحلويات

    محلات متنوعة

    شركة سوا4

    تصميم و برمجة

    الأخبار و المقالات


    بوابة الدقهلية على الفيس بوك