الثلاثاء : 17 - أكتوبر - 2017 م

رئيس مجلس الإدارة
حسنى محمود

رئيس التحرير
وليد عادل

مواطنون يطلقون حملة لمقاطعة الدواجن بعد زيادة أسعارها... والتجار «نبطل نبيع أحسن»

دعا مجموعة من المواطنين، في محافظة الدقهلية، إلى مقاطعة شراء الدواجن، خلال شهر رمضان المقبل، نظراً لغلو أسعارها التي وصلت إلى (25 - 30) جنيه للكيلو الواحد، و(65) جنيهاً لكيلو الدجاج البانيه، لمواجهة «جشع التجار»، على حد تعبيرهم.

 

فتقول «نجوان نشأت»: «لا بد من مقاطعة تجار الدواجن واللحوم والأرز وغيرها من السلع الغذائية، لمدة أسبوع على الأقل، لردع جشعهم، الذي يدفع المواطنين للانتحار، في هذه الحياة الضاغطة»، معلقة: «مش هنموت من الجوع بس عشان ولادنا تعيش».

 

فيما علق «أحمد فؤاد»، أحد مؤيدي الحملة قائلاً: «هما الإنجليز أحسن مننا في إيه؟» لافتاً لقيامهم بمقاطعة شراء الأسماك لإجبار التجار على تخفيض أسعارها وهو ما حدث بالفعل، ونجحوا في الوصول إلى مرادهم.

 

فيما أيد «محمود عناني»، الفكرة، ولكنه تساءل: «لما نقاطع لحمة وفراخ وسمك ورز، هناكل إيه نفسنا؟»، لافتاً إلى أن كل التجار في حاجة للمقاطعة، ليتم ردعهم عن الغلاء المفتعل، واستغلال عادات الناس السيئة في الشراء بكميات كبيرة قبل رمضان، وخلاله.

 


ومن جانبهم استنكر التجار الحملة، مدافعين عن أنفسهم، بأنهم ضحايا وليسوا جشعين كما يروج البعض، فغلو الأعلاف، وموت (75%) من دواجنهم، في مدخل هذا الصيف، دفعوهم دفعاً لزيادة الأسعار، لتغطية تكاليف تربية الطيور.

 

فيوضح «حسام فؤاد»، صاحب مزرعة دواجن، أنهم مجبرين على الزيادة لارتباطهم بسعر البورصة المحدد عليهم، خاصة مع زيادة الدولار التي رفعت سعر الأعلاف فالطن الواحد وصل إلى سبعة آلاف جنيه، بالإضافة إلى شراءه للكتكوت الواحد بـ(9) جنيهات، والذي يحتاج إلى ثلاثة كيلو علف، للوصول إلى الوزن المطلوب لبيعه، وكذلك خمسة جنيهات لأدويته وأمصاله، أي ما يعادل (35) جنيهاً للفرخ الواحد، أي أنه يكسب جنيهان فقط في الدجاجة الواحدة، لافتاً لتكاليف العمالة والكهرباء ومكان التربية وغيره، وكذلك النافق من الدواجن بعد كل هذه التكلفة.

 

ويضيف «عبد الرءوف مسعد»، تاجر دواجن، أن (75%) من الدواجن نفقت في مدخل هذا الصيف بسبب أن الأمصال التي وزعتها عليهم الحكومة منتهية الصلاحية أي فاسدة، ونظراً للظروف، ووزعتها عليهم بدلاً من رميها وخسارتها، وكافة التجار تكبدوا خسائر كبيرة، يحاولون تعويضها، دون جدوى، معلقاً: «نبطل نبيع أحسن بقى ونفضها سيرة وبلاها وجع دماغ».

 الكلمات المتعلقة

  • لا توجد كلمــات
  •  تعليقات الزوار

    اقرأ ايضا

    أهم الأخبار

    الدليل التجارى

    المزيد

    test

    السيارات

    أبو يوسف للحلويات

    محلات متنوعة

    شركة سوا4

    تصميم و برمجة

    الأخبار و المقالات


    بوابة الدقهلية على الفيس بوك