الاثنين : 11 - ديسمبر - 2017 م

رئيس مجلس الإدارة
حسنى محمود

رئيس التحرير
وليد عادل

ارتفاع الأرز أزمة جديدة تعصف بـ«المواطنين» قبل دخول رمضان... والتجار: الدولار والجمارك هما السبب

ارتفعت شكارة الأرز في الدقهلية، خلال الأيام الماضية بشكل ملحوظ لتصل إلى (140) جنيهاً، أي وصلت سعر الكيلو إلى سبع جنيهات مصرية، ليشكل أزمة جديدة تواجه المواطنين قبل دخول رمضان.

 

ويقول «أيمن عبد الشكور»، من أبناء مدينة منية النصر، لـ«بوابة الدقهلية»: إن السعر تزايد من (65) جنيهاً، وصولاً إلى (140) جنيهاً، وبالطبع سيستمر في الزيادة، خلال الشهر المقبل، لجشع بعض التجار، المستغلين لدخول رمضان.

 

فيما توضح «فاطمة الزهراء موسى»، من أبناء مدينة المطرية، معاناتاهم من فترة لارتفاع سعر أنابيب الغاز، لتصل الواحدة منها إلى (20) جنيهاً، إذا وجدت بسبب احتكار التجار لها، لافتعال أزمة فيها، ترفع من سعرها مجدداً، لافتة، إلى أن كل الأساسيات ترتفع بشكل ملحوظ، متسائلة: «هنجيب منين؟»

 

ومن جانبه يشير «عزمي عبد العظيم»، رمضان على الأبواب، والناس تقبل على شراء الطعام بأنواعه، من لحوم وطيور، بالإضافة إلى الأرز والبقوليات وغيره، وكل شيء ازداد سعره، ليقف المواطن البسيط عاجزاً تماماً عن ساد احتياجات منزله، ويتخلى عن أساسيات اعتاد على شراءها بسبب الغلاء، مستنكراً: «كيلو اللحمة بـ(80) جنيه، أجيبه اتفرج عليه أنا ومراتي وولادي التلاتة! يبقى بلاه».

 

 ويكشف «ربيع عبد الفتاح»، أحد تجار الحبوب في منية النصر، عن السبب في ارتفاع سعر الأرز قائلاً: الأرز والذرة والدقيق والصويا، وعدد من الحبوب الأخرى زادت بشكل ملحوظ، فانا مضطر لبيع شكارة الأرز (25) كيلو بـ(135)، جنيه، وقد تزيد، لأن المستوردين رفعوا الأسعار علينا نحن كتجار، وبالتأكيد لن أبيع بخسارة، مؤكداً نحن مجبرون على رفع الأسعار، ولا بديل أمامنا غيره، وإلا أوقفنا التجارة.


ويوضح «كمال عبد الله»، أحد مستوردي القمح والحبوب، أن زيادة الأسعار ليست رفاهية، أو اختيار منهم، فسعر الدولار وارتفاعه بل وعدم وجوده من الأساس رفع الأسعار تلقائياً، لافتاً إلى أن الشراء بسعر الدولار ذو الستة جنيهات، بالطبع غير صاحب الثمانية في البنوك، والـ(11) جنيه في السوق السوداء.

 

ويضيف «عبد الله»، هذا بالإضافة لزيادة الجمارك علينا، والشروط والتحكمات التي نواجهها في الجمارك، والتي تحبس المستورد، فيها لأيام، والتفتيش وغيرها، قائلا: «احنا مش بنستغل حد ولا متعنتين، الظروف على الكل وإحنا تجار وعاوزين نكسب، عشان تجارتنا تمشي.»، لافتاً إلى أن فائدتهم واحدة لم تزد بزيادة الأسعار، فزيادتها والفارق يذهب لشراء البضائع، ليس في جيوبهم.

 الكلمات المتعلقة

  • لا توجد كلمــات
  •  تعليقات الزوار

    اقرأ ايضا

    أهم الأخبار

    الدليل التجارى

    المزيد

    test

    السيارات

    أبو يوسف للحلويات

    محلات متنوعة

    شركة سوا4

    تصميم و برمجة

    الأخبار و المقالات


    بوابة الدقهلية على الفيس بوك