الخميس : 23 - نوفمبر - 2017 م

رئيس مجلس الإدارة
حسنى محمود

رئيس التحرير
وليد عادل

مدير السوشيال ماركيتنج في سوا فور يكشف خدمات جوجل الخفية

«ما خفي كان أعظم»، مقولة يرددها الكثيرون عند انبهارهم من معرفة شيء جديد خُفي عنهم، أو حُجب عن مخيلتهم، ولكن على ما يبدو أنها المقولة الأصدق التي من الممكن أن تصف شركة «جوجل»، والذي يصفها الغرب بـ«إله المعلومات»، والتي يستخدم محرك بحثها أكثر مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، الذين يجهلون ما تخفيه العملاقة من أسرار.

 

فشركة «جوجل»، العالمية، لا تقتصر خدماتها فقط، على تلك الصفحة البيضاء المزودة بصندوق البحث، وعند الكتابة عليها، تفتح لك مغارة علي بابا، فالشركة التي تضم واحداً من أضخم فريق المطورين على مستوى العالم، تقدم عدد كبير من الخدمات، التي من الممكن اعتبارها ترفيهية، أو استكشافية، لوضع العالم بين يدي مستخدميها، أرضاً وبحراً، بل وفضاءً.

 

يقول «مصطفى خالد»، مدير قسم السوشيال ماركيتنج بمؤسسة سوا فور لخدمات الويب، عن الشركة «بالرغم من حجم شركة جوجل، وما يجنيه مؤسسيها من مليارات، إلا أن فريق مطوريها يتمتع بروح طفولية مرحة، فهي تتخصص في اختراع عدد من المقالب التي توقع المستخدمين في شراكها».

 

ويعدد «خالد»، عدد من تلك المقالب قائلاً: في بداية إبريل أضافت جوجل كلمة مينيونز، بجوار زر الإرسال في الجي ميل، وهو الخطأ الذي وقع في الكثيرين، فبدلاً من إرسال رسائل متعلقة بدراستهم وأعمالهم أرسلوا صور مينيونز «بيضربوا بعض»، وليس هذا فقط فمن الخدع الشهيرة لـ«جوجل»، أنه عند كتابة جملة (do the harlem shake)، في محرك بحث «اليوتيوب»، ستجده يهتز رقصاً، أما في محرك بحثها الرئيسي إذا كتبت (blink html)، فستجد الكلمتان ترقصان، لإظهار نفسهما بين الكلمات، أما (zerg rush) الساحر، فستجده يحدث زلزالاً يسقط الأحرف أرضاً، فيما البحث عن (the loneliest number)، سيظهر لك الواحد على الآلة الحاسبة، بينما الـ(ASKEW)، ستريحك في النظر للشاشة إذا ما كنت تعاني من ألم في الرقبة، و(do a barrel roll)، ستحول الصفحة لـ«مراجيح».


ويضيف مدير قسم السوشيال ماركيتنج في شركة سوا فور لخدمات الويب، أنه بعيداً عن ألعاب جوجل فهي تقدم عدد عبقري من الخدمات «الجد»، البعيدة عن «الهزار»، والتي تعتبر كنزاً يضع العالم بين يديك، خاصة خدمة الإعلانات التي تفتح السوق للمسوقين والشركات، بشكل كبير، وتجعل الحياة بين يدي المسوق، لافتاً أنه يعتمد عليها في عمله في «سوا فور»، للإعلان عن منتجاتها، وكذلك للإعلان عن منتجات العملاء، الذين  تقدم لهم الشركة، خدمة التسويق الإلكتروني، ما يعود عليهم بربح كبير وانتشار واسع.

 

ويتابع «خالد»: «فمثلا بدأنا في سوا فور باستخدام خاصية عبقرية، تقدمها جوجل، للتسويق الإلكتروني، وهي تمكين العميل بالاتصال بالشركة، عند الاطلاع على إعلانها، لتأكيد جدية الإعلان، والتواصل المباشر مع موظفيها، وتضاف قيمة المكالمة فقط على الشركة، دون تكلفة زيادة لمشاهدة الإعلان أو الوصول له»، موضحاً: «أغلب الشركات خاصة صاحبة الأعمال الكبيرة كالعقارات والسيارات، في حاجة دائمة لإضافة قائمة بعملائها، وأيضاً اتصالاً منهم للتأكد من جديتهم، وأنهم ليسوا مخترقين».

 

فيما يوضح «خالد»، بأن تقديم الخدمة لا يقتصر فقط على تفعيل خاصية الاتصال، والمحاسبة على المكالمات فقط دون تكاليف أخرى، وإنما أيضاً يمكن تحديد بعض الشروط الهامة للعملاء المستهدف وصول الإعلان لهم، كاختيار مالكي هواتف الـ(S4)  فقط مثلا، أو مستخدمي الأندرويد وهكذا، لافتاً إلى أنه يجب على مقدم تلك الخدمة أن يكون على دراية كافية ومهارة تامة باستخدام الخاصية، وهو ما يندر وجوده، ولذلك، فإن «سوا فور»، تتيح ذلك لعملائها لخبرة العاملين فيها بهذا النوع من الدعاية بالإضافة للدعاية الأخرى على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة «فيسبوك، وتويتر، وانستجرام، ولينكد إن».

 

ولا تقتصر خدمات جوجل على هذا فقط، بل تتيح عدد من الخدمات التي تجعل العالم، بل الكون بأكمله بين يديك، ومنها متحف جوجل، وهو افتراضي ثقافي يجمع معلومات عن الملايين من القطع الأثرية، مع الكثير من القصص المرتبطة بها، ويمكنك من دخول كافة متاحف العالم وأنت في مكانك.

 

وليست المتاحف فقط ما يمكنك زيارتها من منزلك، بل من الممكن أن تستكشف المريخ والقمر والسماء، والأرض كذلك بخاصية الـ(3D)، وكأنك تقف عليهم، هذا بالإضافة لإمكانية، استخدام منبه جوجل لضبط مواعيدك الخاصة، وأيضاً البحث عن المفقودين من خلاله، وكذلك الكتب والأبحاث العلمية المختلفة. 

 الكلمات المتعلقة

  • لا توجد كلمــات
  •  تعليقات الزوار

    اقرأ ايضا

    أهم الأخبار

    الدليل التجارى

    المزيد

    test

    السيارات

    أبو يوسف للحلويات

    محلات متنوعة

    شركة سوا4

    تصميم و برمجة

    الأخبار و المقالات


    بوابة الدقهلية على الفيس بوك