الثلاثاء : 16 - أكتوبر - 2018 م

رئيس مجلس الإدارة
حسنى محمود

رئيس التحرير
وليد عادل

بعد عام على تولي إمام محافظاً للدقهلية... المشاكل محلك سر وذبح «العجل» لم يفك النحس

بانتهاء فبراير، يتم المحاسب «حسام الدين إمام»، عامه الأول كمحافظ للدقهلية، خلفاً للواء «عمر الشوادفي»، والذي بدأ مهامه بافتتاح «أسبوع الفتيات الثالث»، في جامعة المنصورة، بحضور الدكتور «السيد عبد الخالق»، وزير التعليم العالي السابق، والدكتور «محمد حسن القناوي»، رئيس جامعة المنصورة، ثم باجتماعه مع السلطات التنفيذية للمحافظة، أكد فيه على أن مارس (2015)، سيكون بداية التطوير الجذري في منظومة النظافة، والتي لم تشهد المدينة فيه أي شيء يذكر.


تتابعت قرارات وتصريحات «إمام»، التي أثارت جدلاً واسعاً، خاصة في وسائل الإعلام المختلفة، واستمرت العديد من المشاكل التي وعد بحلها كما هي دون حل، وأصبح الحال في المحافظة كما هو عليه.

 

انهيارات المحافظة وذبح العجل
شهدت المحافظة خلال العام الأول لتولي «إمام» منصب المحافظ لها، عدة انهيارات أرضية دفعته لذبح عجل لـ«فك النحس»، أمام مبنى ديوان عام المحافظة، مما أثار سخرية العديدين من أبناء المحافظة، الذين رأوا أنه تصرف غير ناضج و«فضيحة».
وكانت أشهر الانهيارات الذي حدث في شارع عبد السلام عارف في مدينة المنصورة، والهبوط الأرضي أمام أسواق علي بنطاق الوحدة المحلية لحى غرب، والهبوط الأرضي في شارع المتاجر بمدينة دكرنس، الذي أمرت الهيئة الهندسية بإخلاء منزل بجواره، خوفاً على السكان، وكذلك انهيار كوبري المنيل بطريق (المنصورة – جمصة)، نتيجة انقلاب سيارة نقل ثقيل محملة بالدبش نتج عنها انهيار جزء من الجسر.

 

وعود وردية
تعددت خلال هذا العام أيضاً استغاثات المواطنين، الذين طفح بهم الكيل من مشاكلهم العامة التي لا حل لها، والتي وعد «إمام» كثيراً بحلها، وأصدر في بعضها قوانين وقرارات ولكن دون جدوى، وكان أبرزها مشاكل الصرف الصحي الغارقة فيه قرى ومدن المحافظة، والذي أدى لغرق منازل المواطنين في قرى منية النصر ومواشيهم، بعد أول موجة أمطار ضربت المحافظة، وكذلك قرى السنبلاوين المختلفة، بالإضافة للقمامة المتراكمة، في كافة أرجاء المحافظة بالرغم من إعلان «إمام» لرفعه عدد ورديات النظافة إلى خمسة ورديات بدلاً من ثلاثة.


وكذلك استمرت عدد من المشاكل العاجلة التي لم تحل، كمشكلة الصيد بالكهرباء، والسطو على بحيرة المنزلة، ما يدفع صياديها للسفر، والموت والحبس في البلدان المجاورة، ومشاكل مستشفيات المحافظة وعلى رأسهم مستشفى المطرية المركزي التي افتتحت يوم زيارة «محلب»، وعدم توافر الأطباء فيها، وكذلك مستشفى السنبلاوين، التي شهدت إيقافات ومخالفات في نفس الزيارة، ومستشفى بلقاس وطلخا وغيرها من المستشفيات التي يعصف بها الإهمال ونقص الأطباء.

 

مشاريع على الورق

فيما شهدت المحافظة عدد من الوعود بافتتاح مشاريع كبرى تنتظرها المحافظة، كان أولها افتتاح المؤتمر الاقتصادي الأول والذي نظمته الغرفة التجارية بالدقهلية، بالشراكة مع جامعة المنصورة بقاعة المؤتمرات، لاستعراض الفرص الاستثمارية المتاحة بمحافظة الدقهلية وإبراز مقومات الجذب الاستثماري، والذي توقفت نتائجه على العرض فقط، فلم تبدأ في المحافظة مشاريع استثمارية تذكر، ساعدت في حل مشكلة البطالة، وفتح سوق للعمل للشباب، بل كساداً واضحاً، وشكوى متالية من أصحاب المشاريع الصغيرة بعدم حصولهم على المكسب المطلوب.

 

وتلى ذلك الإعلان عن تنفيذ برنامج «مشروعك» بنطاق الدقهلية، في جميع المراكز والمدن والأحياء والقرى من خلال تجهيز الغرف اللازمة بالوحدات المحلية للمراكز حيث يتواجد بها مسئولي البنوك القائمة بتمويل البرنامج بدون حد أقصى للشباب والراغبين في إقامة مشروعات كبيرة وصغيرة ومتوسطة ومتناهية الصغر، والذي نظم على إثره ندوات شهرية في قرى المحافظة لتعريف أبنائها به.

 

ومن جانب آخر أعلن «إمام» عن توقيع عقود تركيب خمسة محطات لتوريد وتركيب وتشغيل محطات للطاقة الشمسية «الفوتوفولتية» مع الهيئة العربية للتصنيع وذلك لترشيد استهلاك الكهرباء بالمصالح والطرق العامة وتوفير طاقة نظيفة والاستغناء عن قطع الكهرباء بإجمالي (1.8) مليون جنيه، ومع ذلك ظلت مشكلة انقطاع الكهرباء وضعفها، يضرب بقرى الدقهلية خاصة قرى برهمتوش والبلامون، والقرى المجاورة لهم، والتابعة لمركز السنبلاوين، الذين داوموا عل الاستغاثة بالمسئولين، لنجدتهم من التكاليف الباهظة لتصليح أجهزتهم بسبب سوء الكهرباء، ومثلهم أهالي ميت عاصم وأبو ذكري التابعين لمركز منية النصر.

 

 وأيضاً جاء الإعلان الأكثر صيتاً بإنشاء مدينة المنصورة الجديدة، بعد صدور قرار من رئيس الجمهورية بتخصيص (7606) فدان لإقامتها، والتي من المنتظر أن يُقام عليها جامعة بحثية كبيرة على مستوى عالمي، بالتزامن مع التي ستقام في مدينة جمصة، لتطوير البحث العلمي، من دراسة لتطبيق عملي، يلمس سوق العمل، والذي لم يُعلن عن أي تحرك على أرض الواقع لتنفيذها، وكانت آخر مرة أعلن عنها شيئاَ، هو الاجتماع مع الشركات الراغبة في تنفيذ المشروع، وعرض مخططات ورسومات مقترحة لتنفيذها، منذ عدة أشهر، في ظل تساؤلات أهالي الدقهلية المستمر، عن سبب التكتم عن المشرع المنتظر.

 

زيارات عاصفة

كما شهدت المحافظة عدة زيارات كان أهمها وأكثرها ضجة زيارة المهندس «إبراهيم محلب»، رئيس الوزراء السابق، والتي شملت عدة قرى ومدن في الدقهلية، للوقوف على المشاريع المقامة في المحافظة من تطوير كباري، وصرف صحي، ومستشفيات وغيرها، والتي كانت زيارة عاصفة، أوقف رئيس الورزاء خلالها عدد من العاملين في مستشفى السنبلاوين المركزي، وعبر عن غضبه بعد زيارته لمصنع تدوير القمامة في المدينة واكتشافه أنه مغلق، وعدم معرفة المحافظ للسبب، فخلفه ورائه، ليعرف السبب ويلحق به، لإتمام جولته التفقدية للمحافظة، كما لاحظ محلب عدد من التجاوزات على الأراضي الزراعية، وتراكم القمامة في أماكن في المنصورة بالرغم من أن العمل في المحافظة كان على قد وساق قبل زيارته، ولكن هذا لم يمنعه من اكتشاف عدد من المخالفات التي أغضبته ووجه تحذيراً شديد اللهجة لمسئولي المحافظة، وكذلك أقال مسئول شبكة المياه في المحافظة بعد ملاحظته لتدهور الخدمة في محطة المياه في قرية صهرجت الكبرى في ميت غمر، ورحل محلب بوعود لإصلاح الوضع وافتتاح عدة مشاريع لم يفتتح أكثرها للآن.

كمان زار المستشار «هشام جنينة»، رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات مدينة المنصورة، لوضع حجر الأساس لمقر الجهاز في المنصورة، وهو المقر الذي أثار تخوف عدد من سكان الأبنية المجاورة للمقر، الذين أشاروا إلى أن منازلهم قديمة، وبها العديد من الشروخ، ولن تتحمل أعمال البناء في المنطقة، ما يعرضها للانهيار، بحسب قولهم، وبحسب ما قيل لهم من بعض المهندسين.

 

عام الجنازات 
فقدت محافظة الدقهلية، عدد كبير من شهدائها من أبناء القوات المسلحة، والشرطة، وكذلك المواطنين الذين ماتوا في الغربة، أو من صيادي مدينة المطرية، والتي شهد «إمام»، عدد كبير منها، لمواساة أهاليهم، مقرراً إعادة تسمية بعض الشوارع أو المدارس في قراهم، على أسمائهم، بالإضافة لتوصية التضامن الاجتماعي في المحافظة، بتوفير فرص عمل، أو إعانات شهرية لأهالي الشهداء بحسب احتياجاتهم.

 تعليقات الزوار

اقرأ ايضا

أهم الأخبار

الدليل التجارى

المزيد

test

السيارات

أبو يوسف للحلويات

محلات متنوعة

شركة سوا4

تصميم و برمجة

الأخبار و المقالات


بوابة الدقهلية على الفيس بوك